محيط اقتصادي ليبرالي مناسب 

تميز الاقتصاد الموريتاني باتساع اللبرالية إلى حد كبير ولذا كان مواتيا لتدفق الاستثمارات سواء كانت أجنبية أو وطنية. وتتزايد باطراد وتيرة تطور محيط الأعمال حيث حققت موريتانيا نتائج جيدة في مجال الترتيب من حيث مؤشرات الحرية الاقتصادية. وتحتل البلاد المرتبة 67 عالميا (2,94) والمرتبة الأولى بين بلدان غرب إفريقيا والمرتبة الخامسة بين مجموع بلدان إفريقيا جنوب الصحراء وهي بذلك تعتبر من بين الوجهات المفضلة للاستثمارات في إفريقيا

وكان هذا الأداء ناتجا عن عدة تغيرات عميقة حصلت في عدد من القطاعات الاقتصادية وبوجه خاص، السياسة النقدية الجديدة وتحرير القطاع المالي والمصرفي وإفساح المجال أمام الاستثمارات الأجنبية. وتصنف موريتانيا من بين أفضل الدول العشر الأولى عالميا في مجال التقدم مقاسا بمؤشرات الحرية الاقتصادية

ولذا فإن الأوضاع الاقتصادية تعتبر مشجعة للغاية حيث سجلت موريتانيا نموا اقتصاديا بلغ 3,7% كمتوسط على مدى السنوات الخمس الأخيرة (2006-2010)

فرص استثمارية متنوعة

تتوفر موريتانيا على مقومات معدنية كبيرة تعتمد على استغلال الحديد الذي لا يزال يمثل قطاعا واعدا. وهناك العديد من الموارد المعدنية غير المستغلة لحد الساعة كالذهب والألماس والنحاس والجبس والمحروقات. وهكذا فإن استكشاف النفط في عرض البحر قد جذب عددا من الشركات النفطية الكبيرة أما قطاع التقنيات الجديدة فهو يتسع باستمرار حيث تحققت في هذا المجال استثمارات هامة وبوجه خاص، المؤسسات المغاربية للاتصال (المغرب وتونس). وتتوفر البلاد كذلك على مقومات سياحية كبيرة. وتزخر موريتانيا التي تعرف في بلاد المشرق العربي بـ"بلد المليون شاعر" بموروث ثقافي غني وبمواقع طبيعية نادرة. وتوجد عدة مواقع أثرية صنفتها منظمة اليونسكو كتراث عالمي إضافة إلى حظيرة آرغين المؤلفة من الكثبان الرملية ومن الجزر الصغيرة وقليلة العمق. ولا يزال المجال السياحي بكرا وهو يوفر فرصا واسعة للاستثمار سواء من حيث مراكز استقبال السياح أو النشاطات الخدمية الأخرى المتخصصة.

ثروات موريتانيا

غربا: شواطئ بحرية يبلغ طولها 720 كيلومترا وغنية بالأسماك (مليون طن سنويا)، سواحل نظيفة، سياحة، نفط في عرض البحر، غاز طبيعي

شمالا: المعادن (الحديد، الجرانيت، المرمر، الجبس، النحاس، الذهب، )اليورانيوم، الألماس

الوسط: واحات النخيل، السياحة، مؤشرات بوجود النفط

الجنوب: 150.000 هكتار من الأراضي الخصبة القابلة للزراعة، الفوسفات

شرقا: المواشي (مليون رأس من الإبل، 1,5 مليون رأس من البقر، 13 مليون رأس من الأغنام والماعز) ووجود مؤشرات نفطية واعدة

إضافة إلى ذلك

تسطع الشمس لمدة 10 ساعات في اليوم وعلى مدار السنة (مقومات هائلة من الطاقة الشمسية)

في باطن الأرض توجد معادن كثيرة وموارد مائية هامة

هناك أيضا مقومات هامة في مجال طاقة الرياح بسرعة 7 متر في الثانية فما فوق

الفيديو

لماذا الاستثمار في موريتانيا

موقع جيوستراتيجي حساس

- مفترق طرق شمال إفريقيا وإفريقيا جنوب الصحراء

- يتوسط الخطوط البحرية الرئيسية في الأطلسي بين أوروبا والشرق الأوسط وغرب إفريقيا والأمريكيتين 

- توجهات استراتيجية تقوم على تطوير القطاع الخاص والشراكة بين القطاعين العام والخاص

- فرص استثمارية في قطاعات ذات قيمة مضافة عالية (الصيد، الزراعة والصناعة)

- مخزونات كبير ة وقابلة للاستغلال (المعادن، النفط والغاز) *مشروعات كبيرة في مجال البنى الأساسية قيد الإنجاز (آفطوط الساحلي، خليج نواذيبو وسكك الحديد)

فرص الاستثمار